تشهد العاصمة الموريتانية ، في الحادي والعشرين من الشهر الجاري ، انطلاق الدورة السابعة لمهرجان نواكشوط للشعر العربي الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى. وتتواصل فعاليات حاكم الشارقة على مدى ثلاثة أيام بمشاركة شعراء من موريتانيا والسنغال ومالي وغامبيا. والعالم العربي.

وقال عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة: أنشأت بيوت الشعر في الوطن عملا ثقافيا رائدا مستوحى من رؤاها من رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة ، وهذا العمل يتمثل في دعم المبدعين. وتشجيع المواهب الشعرية ، وتقدير الشخصيات الأدبية ، وساهمت أنشطة الدار المختلفة في تعزيز الحركة الثقافية العربية ، أما بالنسبة للمهرجانات ، فهي ثمرة جهود حيوية متواصلة لهذه الدور .

وأشار العويس إلى أن المهرجان احتل مكانة مهمة في المشهد الثقافي الموريتاني ، موضحا أن هذه الأهمية تدل على خصوصية المهرجان ، مما يعزز حضور القصيدة العربية ، ويعيد للديوان العربي حضورها وتلاوتها ، مؤكدا أن يخرج المهرجان بشكل مميز. نتيجة التعاون المثمر مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات الموريتانية.

وأوضح أن ما يميز الدورة السابعة للمهرجان هو مشاركة شعراء من السنغال ومالي وغامبيا مما يؤكد انفتاح وتنوع الشعر على كافة الثقافات المجاورة لموريتانيا.

وقال العويس: إن وجود الشارقة تأكيد لرسالتها الحضارية الحضارية التي تدعو إلى خطاب الآخر بكلمة مثقفة.

وأضاف رئيس دائرة الثقافة: “إن المهرجان منذ دورته الأولى وحتى الدورة الحالية يضعنا أمام مشهد شاعري مليء بالإبداع ، بالنظر إلى الأسماء التي شاركت في دوراته المتتالية ؛ لقد ترك أثرًا كبيرًا ، مما جعل المهرجان منصة لجميع المبدعين الموريتانيين والعرب .

وسيشهد افتتاح المهرجان عرض فيلم وثائقي يستعرض أنشطة بيت الشعر خلال عام 2021 والخطب الرسمية وتكريم ثلاثة شعراء.

يتضمن اليوم الثاني للمهرجان أمسية شعرية يشارك فيها خمسة شعراء هم: ممود بلبلح ، ومحمد المختار أحمد ، وأبو بكر المامي من موريتانيا ، وشيخنا أحمد التيجاني أمباد من السنغال ، وهانيا لاله رزيقة من الجزائر. . يقدمها الشاعر والصحافي: الحسن ولد محمد ، إلى جانب توقيع ديوانين: مسافر في اقتباس الضوء للشاعر هامن يوسف ، و التفاحة الزرقاء للشاعر صلاح El- دين الخو وأمسية يشارك فيها خمسة شعراء. وهم: عبد الله السالم المعلا ، المرابط ضياء ، والي محمد المختار (موريتانيا) ، علي أحمد كونتا (مالي) ، محمد سينيلا (غامبيا) ، وتقديم الإعلامية سلمى سوكو.

أما اليوم الختامي للمهرجان فيشمل ندوة نقدية قدمها أربعة باحثين. هم: د. فاطمة عبد الوهاب ، ود. احمد ابو بكر

صداقة. أحمدو عكا ، د.محمد محمود الزبير ، ويتوسط الجلسة د. الشيخ سيدي عبد الله. كما سيتم التوقيع على كتاب ترانيم النبض للشاعر محمد محمود الساسي.

وتختتم الفعاليات بأمسية شعرية يشارك فيها أربعة شعراء. وهم: الشيخ نوح ، وأحمد بلمساك ، وخليحين سيدي بوبكر من موريتانيا ، وعمر الراجي (المغرب) ، ويقدمها الإعلامية بلقيس إسماعيل.

المصدر :www.alkhaleej.ae