أعلن البيت الأبيض أن مسؤولين أمريكيين ما زالوا على تواصل مع أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن نقل طائرات مقاتلة بولندية إلى أوكرانيا. قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي اليوم الأربعاء، للصحفيين إن هناك تحديات لوجستية ما زالت قائمة بشأن إمكانية استخدام طائرات ميغ بولندية في مساعدة أوكرانيا، بحسب رويترز.

يأتي ذلك بعد اعتراض وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون على اتفاق يتعلق بطائرات بولندية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن البنتاغون، رفض المقترح البولندي بشأن تقديم مقاتلات ميغ-29 إلى أوكرانيا عبر واشنطن. وقال البنتاغون في البيان: سنواصل المشاورات مع بولندا وحلفائنا في الناتو بشأن هذه القضية والتعقيدات اللوجستية التي تطرحها، لكننا لا نعتبر اقتراح بولندا معقولاً. هذا وأعربت بولندا عن استعدادها لوضع طائراتها من طراز ميغ-29 فورًا ومجانا في تصرف الولايات المتحدة ونقلها إلى قاعدة رامشتاين في ألمانيا.

وقالت وزارة الخارجية البولندية في بيان: سلطات جمهورية بولندا وبعد مشاورات بين الرئيس والحكومة مستعدة لنقل كل طائراتها من طراز ميغ-29 إلى قاعدة رامشتاين ووضعها في تصرف حكومة الولايات المتحدة.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، قد قال إن وزارة الدفاع الروسية تعلم أن عددا من الطائرات الحربية الأوكرانية ذهبت إلى رومانيا ودول أخرى مجاورة لأوكرانيا، محذرا من أن السماح لطائرات حربية أوكرانية باستخدام مطارات دول أخرى قد يُعتبر مشاركة من تلك الدول في الصراع المسلح.

بدأت روسيا العملية العسكرية الهادفة إلى نزع أسلحة نظام الحكم الأوكراني وتخليص أوكرانيا من النازية في 24 فبراير/شباط تلبية لطلب جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين اللتين طلبتا المساعدة من روسيا لإنهاء اعتداءات قوات نظام الحكم الأوكراني عليهما. وقال الرئيس بوتين في كلمة وجهها إلى الشعب الروسي إن الظروف تتطلب عملا حاسما فوريا.

وناشد العسكريين الأوكرانيين عدم تنفيذ ما يصدره نظام الحكم في أوكرانيا من أوامر إجرامية، وإلقاء الأسلحة والذهاب إلى بيوتهم. وقالت وزارة الدفاع الروسية في وقت لاحق إن القوات الروسية لا توجه الضربات للمدن الأوكرانية، وتستخدم أسلحة الدقة العالية ضد منشآت عسكرية محددة.

المصدر:- سبوتنيك