واصل مؤشر بورصة قطر أداءه الإيجابي للأسبوع الثاني على التوالي خلال شهر مارس ، حيث كسب 169.980 نقطة ووصل إلى مستوى 13633 نقطة ، بنمو نسبته 1.26٪ مقارنة مع تعاملات الأسبوع الماضي ، مدعوماً بشراء المحافظ الأجنبية.

وفي هذا السياق ، قال السيد أحمد ماهر ، المحلل المالي ، في قراءة لتطورات بورصة قطر خلال الأسبوع الثاني من شهر مارس الجاري ، أن المؤشر يمر ، من حيث التداول ، بأبهى فترة منذ ذلك الحين. انضم مؤشر بورصة قطر إلى مؤشر MECI للأسواق الناشئة ، سابقاً ، Morgan Stanley ، في عام 2014 ، نتيجة الإقبال الكبير من المحافظ الأجنبية على شراء الأسهم القطرية خلال هذه الفترة التي تشهد فيها الأسواق العالمية اضطرابات كبيرة وتأثرت بالعوامل الجيوسياسية. التغييرات الناتجة عن التصعيد العسكري الروسي في أوكرانيا. يُعرف مؤشر الأسواق الناشئة MECI بمؤشر القيمة السوقية ، وهو مصمم لقياس أداء أسواق الأسهم في الأسواق الناشئة حول العالم. وقال التقرير الأسبوعي لبورصة قطر ، إن القيمة السوقية للأسهم بلغت 768.641 مليار ريال في نهاية التعاملات ، مقابل مستواها الأسبوع الماضي 768.583 مليار ريال. وأشار المحلل المالي ، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا) ، إلى أن المحافظ الأجنبية تبحث حاليا عن ملاذات آمنة تحقق عوائد عالية ، لافتا إلى أن هذه العناصر متوفرة في بورصة قطر ، والتي تعد من بين الأفضل في الدولة. الخليجية من حيث الأداء ، حيث أنها تستهدف السيولة الأجنبية. أصول الشركات الرائدة في البورصة بعوائد جيدة ، على غرار أسهم بعض القطاعات الصناعية التي كانت تنخفض رأس المال الأجنبي نتيجة ارتباط أسعار منتجاتها بأسعار النفط. وأوضح التقرير الأسبوعي أن قيمة التداول على الأسهم خلال الأسبوع الجاري بلغت 5.726 مليار ريال ، موزعة على 1.767 مليون سهم ، بعد تنفيذ 90.476 صفقة. وقال ماهر في تصريح لوكالة الأنباء القطرية ، إن المستثمرين يتوقعون أداءً جيداً لهذه الشركات خلال الربع الأول من العام الجاري ، مشيراً إلى أن البنوك كان لها نصيب من الاستثمارات الأجنبية ، حيث تعتبر واجهة لمتانة الاقتصاد القطري و وبالتالي فإن الطلب على شراء أسهمهم. في ختام قراءته الأسبوعية لأداء بورصة قطر ، أوضح السيد أحمد ماهر أن الموافقة على عدد من الجمعيات العمومية للسماح للأجانب بامتلاك 100٪ من رأسمال الشركات ساهم في ضخ المزيد من السيولة الأجنبية فيها. السوق القطري حيث ينتظر الجميع تنفيذ هذه الإجراءات.

المصدر:- m.al-sharq.com