ترأست معالي مريم بنت علي المسند ، وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة ، الوفد القطري المشارك في الدورة 66 للجنة وضع المرأة التابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأضافت سعادتها في سلسلة تغريدات على حسابها في تويتر أنها عقدت لقاءات مثمرة وحضرت مناسبات مختلفة ، بدءا بمشاركتها في المائدة المستديرة الوزارية للجنة المرأة ، والتي ركزت على متلازمة تغير المناخ مع سياسات تشجيع مشاركة المرأة. والوصول إلى الفرص الاقتصادية والتعليمية والسياسية ، والتي أكدت خلالها على المكانة المرموقة التي تحتلها المرأة. قطر في مختلف المجالات ، ومبادرات الدولة العالمية.

وتحدثت معاليها عن الجلسة وقالت إنها تناولت التحديات المختلفة التي تواجه المرأة والسياسات التي يقودها السيد جوتيريس في التغلب على التحديات ذات الصلة. وتابعت سعادتها في تغريداتها على تويتر: خلال مأدبة عشاء جمعتني مع عدد مهم من وزراء الدول الشقيقة والصديقة في مقر الوفد الدائم لدولة قطر ، أكدت أن المرأة القطرية في موقف. التي تتجاوز مرحلة المساواة والتمكين ونحو مرحلة التميز والابتكار .

والتقت بوزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة ، الدكتورة سيما بوهوث ، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة ، للحديث عن الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة. كما أجرت حوارًا إيجابيًا مع سعادة السيد ليو زينمين ، وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية حول تعزيز ودعم التنمية الاجتماعية من خلال الاستراتيجيات الوطنية ، والتعاون مع المنظمات الدولية في المجالات ذات الاهتمام المشترك. كما التقت سعادة كولين فيكسن كيلابيل ، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي ، وتطرقوا إلى مجالات العمل المشتركة ، واستعرضوا فرص التعاون بين دولة قطر والمجلس في القضايا المتعلقة بالمرأة والتنمية. تحدثت مع مجموعة من القيادات النسائية من الجهات الحكومية والمنظمات الدولية في مقر الوفد الدائم لدولة قطر حول المرأة في المناصب القيادية ، وتطرقنا إلى الانعكاسات والتصورات المرتبطة بذلك وأهمية الحفاظ على التماسك الأسري. والتماسك.

وحول الزيارات الميدانية قالت المسند انها زارت عدة مؤسسات اجتماعية في نيويورك .. وكان من أبرزها قرية الأطفال ، حيث تم إطلاعي على كافة المشاريع والبرامج التي تقدمها المؤسسات ، وخبراتهم في العمل الاجتماعي ، والفرص المتاحة لتبادل الخبرات مع المؤسسات القطرية النظيرة. واختتمت معاليها مشاركتها في أعمال الدورة الـ 66 للجنة وضع المرأة ، باجتماعات ثنائية مع عدد من وزراء الدول الشقيقة والصديقة ، وكذا قادة المؤسسات الحكومية والدولية ، حيث استعرضنا العلاقات الثنائية ، وقضايا مثل: المصلحة المشتركة وفرص التعاون المحتملة الواعدة.

واختتمت وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة تغريداتها بتقديم الشكر والتقدير لوفد دولة قطر الدائم لدى الأمم ، ولا سيما سعادة الشيخة علياء بنت أحمد بن سيف آل ثاني ، المندوبة الدائمة للدولة ، على تسخير كل الإمكانات. وتقديم كل الدعم من أجل تمييز المشاركة القطرية في الدورة السادسة والستين للجنة وضع المرأة في نيويورك.

m.al-sharq.com