أكد السيد محمد الرمزاني رئيس الاتحاد القطري للبلياردو والسنوكر ، أن البطولات الست العالمية والآسيوية التي استضافتها الدوحة هذا الشهر حققت نجاحاً كبيراً على المستويين الفني والتنظيمي ، مشيداً بالمستويات الفنية لجميع البطولات التي شهدت ظهورها.

لاعبين جدد ، ومنافسة كبيرة على مستويات مختلفة ، بدءاً من التصفيات. تمهيدي إلى نهائي. وقال الرمزاني ، في تصريحات صحفية ، إن اللجنة المنظمة أخذت على عاتقها منذ اليوم الأول استمرار النجاحات في استضافة بطولات العالم للسيدات والرجال والشباب ، ثم بطولة آسيا للسيدات والرجال والبلياردو الإنجليزي. وأضاف أن الاتحاد لم ينته من عمله مع انتهاء البطولات الست ، حيث سيستمر من يوم غد إلى العمل مرة أخرى من أجل تقييم مستوى الأداء التنظيمي لجميع البطولات ، وكذلك النتائج التي حققها لاعبو قطر ، وكيفية تطوير أدائهم خلال فترة الاستحقاقات القادمة.

وأوضح أن نجاح تنظيم هذه البطولات الست تحقق بفضل الدعم الهائل من وزارة الرياضة والشباب وجميع القائمين على الرياضة القطرية ، فضلا عن مؤسسات الدولة المختلفة التي عملت جاهدة خلال الفترة الماضية لتسهيل مهمة الاتحاد في استضافة هذا العدد الكبير من اللاعبين الذين يمثلون 29 دولة وفي تلك الفترة الظروف الموجزة والصعبة التي يعرفها الجميع بسبب انتشار فيروس كورونا.

وأشار إلى أن الاتحاد منذ أن بدأ استعداداته لاستضافة هذا العدد الكبير من البطولات لم يدخر جهدا ولم يترك صغيرة أو كبيرة دون مناقشتها والتحدث عن كيفية تقديم كافة التسهيلات لجميع الوفود المشاركة ، مبينا أن النجاحات التي تحققت في البطولات الست لم تقتصر على الجوانب التنظيمية ، بل امتدت لتشمل النجاحات الفنية بعد أن تابع الجميع قوة المباريات وصعوبة المنافسات بين جميع اللاعبين ، خاصة في ظل استقطاب هذه البطولات الأكثر شهرة والأكثر شهرة.

لاعبين ماهرين على المستوى العالمي. هنأ رئيس الاتحاد القطري للبلياردو والسنوكر ، الهندي بانكاج أدفاني بعد فوزه ببطولة آسيا للبلياردو ، مشيراً إلى أن المباراة النهائية كانت ترجمة حقيقية للمستويات الرائعة التي قدمها جميع اللاعبين المشاركين في هذه البطولة. وأوضح أن الخبرات الهائلة التي اكتسبتها الكوادر القطرية خلال السنوات الماضية لعبت دوراً مهماً في هذا النجاح التنظيمي الذي أشاد به الجميع خلال البطولات الست ، لافتاً إلى أن قطر تنافس نفسها الآن في تنظيم مثل هذه التحديات العالمية الكبرى ، مثل تنظم سنويًا أكثر من بطولة عالمية على الأقل. . وأشار الرمزاني في ختام تصريحه إلى أن اهتمام الاتحاد بالجانب التنظيمي يسير دائمًا جنبًا إلى جنب مع الاهتمام بتطوير رياضة البلياردو والسنوكر واستقطاب لاعبين جدد وإنتاج أبطال محليين ، بالإضافة إلى توفير كل الإمكانيات. لاعبي المنتخب الوطني للتفاعل واكتساب المهارات في مثل هذه الأحداث العالمية.

m.al-sharq.com