سلطت الهزيمة المريرة لريال مدريد في الكلاسيكو أمام برشلونة الضوء على مكانة الرباعي للفريق مع المدرب كارلو أنشيلوتي ، الذي لم يعد يعتمد على جاريث بيل وإيدن هازارد ولوكا يوفيتش ، وكذلك ماريانو دياز.

وبحسب ما أوردته صحيفة ماركا الإسبانية فإن لدى المدرب الإيطالي أسباب عديدة جعلته لا يعتمد على اللاعبين في المباريات الماضية ، وكشف التقرير أن أنشيلوتي بدأ من الصفر مع كل اللاعبين الذين هم جزء من التيار. فريق ريال مدريد ، دون النظر إلى الوراء أو التعامل مع التحيز ، حاول منح الجميع نفس الفرص والتصرف بنزاهة.

وأضاف التقرير: فيما يتعلق بالويلزي جاريث بيل ، فقد كان أكثر تواصلاً وحيوية مع وصول المدرب الإيطالي ، على أمل أن يودع ريال مدريد ريال مدريد بشكل جيد في نهاية الموسم مع انتهاء عقده ، و لجأ بيل إلى الصالة الرياضية وبدأ الاستعداد ، ولم يدم الحماس طويلا وسرعان ما اختفى من تشكيلة الفريق بعد ثلاث مباريات متتالية في بداية الدوري بسبب الإصابة ، ومنذ أغسطس الماضي خاض مباراتين فقط ، بمتوسط ​​66 دقيقة ضد فياريال وثلاث ضد باريس سان جيرمان.

وتابع ماركا: أما بخصوص البلجيكي هازارد ، فيقولون في فالديبيباس إنه شخص جيد ، وأن زملائه في الفريق يحبونه ، وعاملي النادي كذلك ، ودودون ، ومبتسمون وداعمون ، ولا يسبب مشاكل لأنشيلوتي ، لكن حالته البدنية لا تقنع المدرب الإيطالي ، ولهذا السبب لا يلعب ، ومشكلة هازارد في نظر أنشيلوتي هي كرة القدم ، يعتبر الإيطالي أنه فقد أهميته ، ولم يتمكن من إيجاد مكان. له مع فينيسيوس ورودريجو وأسينسيو.

وبشأن المهاجم يوفيتش ، أوضحت الصحيفة: في البداية كان زيدان هو الذي سئم من يوفيتش ، قبل أن يشعر كارلو أنشيلوتي بخيبة أمل من موقف المهاجم ، ويعتقد زملاؤه أن أدائه في التدريبات اليومية بعيد عن المثالية ، وقالوا في غرفة الملابس التي لا يلاحظونها عند وصوله. ويغادر مثل الشبح ، وبسبب برودة المهاجم الصربي ، قرر أنشيلوتي عدم منحه فرصة كافية بسبب كسله في التدريب وعدم القتال من أجل فرصته.

وشهد تقرير ماركا أن المهاجم الثالث في ريال مدريد ، ماريانو ، أغضب النادي لرفضه الرحيل ، رغم إخباره مرارًا أنه لن يلعب بسبب ضعف مستواه وإصاباته ، لكنه ملتزم بعقده.

المصدر:- www.alarabiya.net