عقدت مناظرات قطر ، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع ، الحلقة الرابعة من واحة الحوار ، والتي استضافت فيها عددًا من الشباب القطري ، ومجموعة من المفكرين والأكاديميين ، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين.

صناع القرار ، تحت عنوان التحضر الكاذب والمعايير المزدوجة. تعكس هذه النسخة من واحة الحوار تفاعل المجتمع القطري مع القضايا الإقليمية والعالمية ، بالتزامن مع كثرة الأحداث المرتبطة بالحرب في أوكرانيا. وتناول الحوار مظاهر الازدواجية الغربية وجذورها إضافة إلى الأبعاد الشعبية لذلك ، ودور ومكانة الإعلام في ممارسة الازدواجية والترويج للتحضر الزائف. كما تطرق الحوار إلى التقييم الذاتي للعالمين العربي والإسلامي وأهمية مواجهة محاولات الهيمنة على النموذج الغربي.

ناقش المتحدثون في الحلقة انتشار مفهوم التحضر والتقدم والتعقيد من وجهة النظر الغربية ، ومغالطاته التاريخية والفكرية ، وازدواجية المعايير في التعامل مع قضايا الشمال والجنوب ، وضربوا أمثلة في ذلك. الطريقة التي يتعامل بها الغرب مع الأزمات العربية وما شابهها في أوروبا ، مما يعطي الغرب من خلال أدواته ومؤسساته السياسية والقانونية. وسائل الإعلام والدولية لديها القدرة على تجاوز ما يريدون ، وإدانة ومواجهة ما يريدون من الأحداث.

وأشاد المتحدثون بحلقة النقاش ، مؤكدين أن واحة الحوار تمثل شكلاً من أشكال الأنشطة الجادة التي تفتح آفاق المعرفة وتمدد جسورها نحو الواقع وتطور الأحداث ، مشيرين إلى أهمية الجلسة في ربط التطورات في الحرب. في أوكرانيا مع الجذور الفكرية والمعرفية للحداثة الغربية ، ومحاولة فهم سلوك الغرب تجاه هذه الأحداث في إطار الرؤية الشاملة للحداثة ، والقيم التي يقدمها الغرب للعالم ، تسعى إلى التعميم ، لتكون قيمًا عالمية ، حتى على حساب الخصوصيات الثقافية لشعوب العالم.

وأوضحوا أن الجلسة مثلت فرصة للشباب للمشاركة في بناء الرؤى وتبادل الآراء ومناقشة القضايا التي تحمل أبعادا سياسية وفكرية عالمية ، مشيرين إلى أهمية نقد المعايير الغربية كوسيلة لتحقيق توازن حضاري يسمح بالتحول. فالنموذج الغربي من مرجعية واحدة إلى مجرد نموذج قابل للتغيير والنقد ، وكذلك تحيزنا مع أمتنا وثقافتنا لا ينبغي أن يدفعنا إلى تبرئة أنفسنا أو تجميل إخفاقاتنا. يشار إلى أن واحة الحوار تضمنت عروض فيديو تفاعلية عبرت عن القضية المطروحة وعرضت آراء الشباب من مختلف دول العالم.

المصدر:- m.al-sharq.com