رجل الأعمال المصري ، أحمد عز ، يفكر في دمج شركتي.عز الدخيلة وحديد عزفي كيان واحد ، شريطة أن يتم ذلك عن طريق نظام تبادل الأسهم ، شريطة أن يكون الاسم الأولي المقترح للكيان الجديد هو عز القابضة أو العز.

ولا تزال الخطة قيد البحث والدراسة ، ولم تبدأ إجراءاتها بعد خاصة التدوين القانوني.

وستتم عملية دمج حاملي السهمين وفق عدة معايير منها القيمة العادلة ونسبة المساهمة وسعر كل سهم ونسبته في ملكية الآخر ، بحسب الشروق. جريدة.

وبحسب الصحيفة ، تعثرت خطوة الاندماج قبل ذلك لعدة أسباب ، فيما أشارت المصادر للصحيفة إلى أن الاندماج سيحدث هذه المرة.

تم إدراج الشركتين ، عز للحديد وعز الدخيلة ، بشكل منفصل في البورصة المصرية. يشمل هيكل المساهمين في حديد عز أحمد عز بنسبة ملكية 60.71٪ ، وبنك ميلون بنيويورك 5.82٪ ، وجمال عبد القادر عبد البصير 5.18٪. في حين تمتلك حديد عز 64.06٪ من رأس مال شركة عز الدخيلة ، بالإضافة إلى 8.15٪ في بنك الاستثمار القومي ، و 5.78٪ في البنك الأهلي المصري.

وأوضحت مصادر الصحيفة أن رجل الأعمال أحمد عز يستهدف من وراء الاندماج تشكيل تحالف قوي في شركة واحدة خاصة في ظل صعوبة الحصول على السيولة للاستحواذ على إحدى الشركتين أو زيادة الحصة.

وفي سياق متصل كشف مصدر مطلع أن البنوك الدائنة في عز وعلى رأسها البنك الأهلي سبق أن أوصت رجل الأعمال الشهير بضرورة اتخاذ عدة إجراءات هيكلية للشركتين .. المحافظة على مركزهم المالي والتأكد من سداد الديون المستحقة عليهم بما في ذلك الشروع في عملية دمج الشركتين في كيان واحد.

خلال الربع الأول من عام 2021 ، وقع كونسورتيوم من البنوك المحلية اتفاقية جدولة وهيكلة للديون المستحقة على حديد عز ، بقيمة تقدر بنحو 6.5 مليار جنيه.

يشار إلى أن شركة حديد عز الدخيلة - الإسكندرية إحدى شركات مجموعة حديد عز ، استحوذت في ديسمبر الماضي على حصة 18٪ لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمة في شركة حديد المصريين.

تصدرت شركة حديد عز ، أكبر منتج للحديد في مصر ، قائمة أكبر شركات إنتاج الحديد في إفريقيا للعام الثاني على التوالي ، بحسب تقرير صادر عن منظمة الصلب العالمية. أظهر تقرير العالم للصلب أن حديد عز تتصدر قائمة أفضل صانع للصلب لعام 2021 ، بحجم إنتاج 5.14 مليون طن من الصلب الخام.

مصدر الخبر : www.alarabiya.net